عشائر عراقية تستعدّ لاستلام الحدود مع السعودية والأردن | الجمهور

الأحد, نيسان (أبريل) 10, 2016 - 12:37 بتوقيت جرينتش

الجمهور - من بين نحو 20 ألف مقاتل من أبناء عشائر الدليم وشمر وعنزة وجبور وعشائر أخرى، تعكف القوات الأميركية بالعراق على تدريبهم في معسكرات الحبانية وعين الأسد، بمحافظة الأنبار، غرب العراق، سيتولّى نحو 3 آلاف مقاتل مهمة "حرس حدود" ضمن تشكيلات وزارة الداخلية العراقية، بعد الانتهاء من تدريبهم وتسليحهم. وسيتم العمل على نشر هؤلاء على طول الحدود العراقية ـ السعودية وأجزاء من الحدود الأردنية، التي تنشط قربها حالياً مليشيات "الحشد الشعبي" الموالية لإيران، والتي أطلقت قبل مدة تهديدات عقب مناورات "رعد الشمال" في الشمال السعودي، التي شاركت بها دول إسلامية وعربية على بعد نحو 200 كيلومتر من الحدود العراقية.

في هذا السياق، رأت مصادر عسكرية عراقية في الأنبار وسياسية في بغداد، أن "حساسية الملف وسعي إيران لتثبيت المليشيات على حدود الدولتين (الأردن والسعودية)، كأمر واقع، ثم تعمد بعدها على دمجهم في قوات الأمن النظامية، ضمن قوات حرس الحدود، سيخلق منطقة قلقة غير مستقرة. وهو ما دفع إلى البدء في تدريب قوات من أبناء الأنبار نفسها، التي تتشارك الحدود مع ثلاث دول عربية، هي السعودية والأردن وسورية".

من جهته، قال مسؤول عسكري رفيع المستوى في الأنبار، لـ"العربي الجديد"، إن "الأميركيين يدرّبون أبناء العشائر، الذين سيمسك قسم منهم بملف الأمن في المدن التي تحرّرت من داعش، بينما سيمسك القسم الآخر بحدود الأنبار الخارجية مع دول الجوار". وبيّن أن "التدريبات التي يتلقّاها أبناء العشائر أفضل من تدريبات القوات العراقية النظامية، كما أن تسليحهم متطور". ولفت المسؤول إلى أن "أبناء العشائر سيكونون نواة القوات النظامية في مدن شمال العراق وغربه وأجزاء من الوسط، لأنهم أثبتوا كفاءة في القتال والإمساك بالأراضي التي يسيطرون عليها".

في سياق متصل، أكد مسؤول عراقي بحكومة حيدر العبادي، هذه المعلومات، مشدّداً في حديثٍ لـ"العربي الجديد"، على أن "عديد مقاتلي العشائر حالياً، ارتفع إلى 22 ألف مقاتل، موزّعين على شكل مجاميع، تعمل بالتنسيق مع القوات الأميركية، وبعلم من الحكومة". وكشف أن "هذا العدد إلى ازدياد، وتم توزيعهم على أفواج ووحدات قتالية وهناك نحو 3 آلاف منهم ما زالوا تحت التدريب".
وأضاف المسؤول أن "المدن المهمة أو الحساسة، ولها خصوصيتها، سيكون للعشائر الدور الأكبر في تحريرها والإمساك بأمنها بعيداً عن المليشيات. ولن تقلّ نسبة أبناء العشائر في قوات حرس الحدود عن 70 في المائة"، مؤكداً أن "ذلك يجب ألا يتعدّى هذا العام". كما أكد أحد زعماء عشيرة شمر بالأنبار الشيخ عفات الشاهر، لـ"العربي الجديد"، أن "العشائر ستمسك بمناطقها".

أما من جهة "الحشد الشعبي"، فقد أشار المتحدث باسم "الحشد"، النائب أحمد الأسدي في جديثه لـ"العربي الجديد"، إلى أن "ما يقوم به الأميركيون مضى عليه أكثر من عام، ونحن نسمع به، لكننا لم نرَ أي أثر حقيقي على الأرض". ورحّب بـ"أي دعم أو تدريب يوجه للعراقيين، لكن ما يجري يمكن اعتباره قضية سياسية، أكثر مما هو دعم لوجستي لمحاربة الإرهاب". وتابع: "لا يمكن لأي جهة سواء الأميركيون أو غيرهم، الإشراف على إعداد قوات وتوزيعها وفقاً لما يريدون، ولن نقبل بأي تدخّل مباشر بهذه القضية سواء من الأميركيين أو غيرهم".

وأردف الأسدي قائلاً إن "الحشد الشعبي مشروع انطلق واكتمل خارج إرادة الأميركيين من دون حاجة للتنسيق معهم، وهذا لا يسرّ الأميركيين، الذين يريدون التدخل بكل التفاصيل الأمنية بالعراق". ولفت إلى أن "الأميركيين حاولوا إعاقة الحشد، لكنهم تأكدوا الآن، أنه بات أمراً واقعاً وعليهم الاعتراف به، لذلك يحاولون التقرّب منا الآن". أما أحد أعضاء حزب "الدعوة" في محافظة بابل، جمال المالكي، فعلّق على ذلك بالقول: "إنها محاولة لإبعاد مجاهدي الحشد عن حدود العراق الدولية، وجلب قوات موالية للأميركيين كي يبقى العراق قلقاّ".

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.