إسرائيل تمنح المستوطنين في الخليل استقلالاً عن البلدية الفلسطينية | الجمهور

الأربعاء, آب (اغسطس) 30, 2017 - 10:59 بتوقيت جرينتش

الجمهور - قرر وزير الدفاع الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان، منح نحو ألف مستوطن في وسط مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، استقلالاً عن البلدية الفلسطينية في المدينة.

وقالت صحيفة “الجروزاليم بوست” الإسرائيلية، الأربعاء، إن ليبرمان أبلغ صحافيين إسرائيليين بهذا القرار يوم أمس.

وكانت ترتيبات فلسطينية-إسرائيلية في العام 1997 قد قسمت مدينة الخليل إلى قسمين، الأول وضع 80% من المدينة تحت المسؤولية الكاملة للسلطة الفلسطينية، في حين أن القسم الثاني وضع 20% من مساحة المدينة تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية والمدنية الفلسطينية.

وبقيت المدينة بأكملها منذ ذلك الحين تحت مسؤولية بلدية الخليل الفلسطينية.

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن الترتيب الجديد يسمح للمستوطنين بالحصول على خدماتهم والتي تشمل المياه والخدمات البلدية مباشرة من الإدارة المدنية الإسرائيلية، الذراع المدني لوزارة الدفاع الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

ونقلت الجروزاليم بوست عن إيلي داهان، نائب وزير الدفاع الإسرائيلي، قوله:” لسنوات عاش السكان اليهود في الخليل بدون سلطة بلدية تتولى رعاية الخدمات المطلوبة”.

وأضاف داهان:” هذه خطوة هامة إضافية في تحسين حياة اليهود في الخليل، بشكل خاص، ويهودا والسامرة (الضفة الغربية) بشكل عام”.

وكان مستوطنون إسرائيليون قد استولوا على مدى سنوات، على منازل فلسطينية في البلدة القديمة في مدينة الخليل، وأقاموا أخرى في ذات المنطقة.

وجاء الإعلان عن هذه الخطوة، خلال تواجد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، ومبعوث الرئيس الأمريكي للاتفاقات الدولية جيسون غرينبلات في المنطقة.

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.