محمد بن زايد مول استفتاء الأكراد لتقسيم العراق | الجمهور

السبت, تشرين اﻷول (أكتوبر) 7, 2017 - 08:43 بتوقيت جرينتش

الجمهور - قالت مصادر ديبلوماسية غربية وعربية لموقع الجمهور ان ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد مول استفتاء الاكراد الأخير للانفصال عن العراق تمهيدا الى تقسيمه.

وأضافت المصادر أن "القنصل الإماراتي في أربيل، رشيد المنصوري، فضلاً عن السفير الإماراتي في بغداد، حسن الشحي، قادا حراكاً كبيراً لدعم مسعود البارزاني، وعائلته منذ عامين تمهيدا الى اعلان الاستفتاء".

واوضحت المصادر "كنا نتوقع أنه دعم لحكومة الإقليم لا أكثر، لكن تبين أنه دعم لمشروع الانفصال".

وكان لافتا يوم الاستفتاء مشاهدة القنصل الإماراتي، داخل مركز اقتراع فيمدينة أربيل.

وقد التقط المنصوري صوراً مع مواطنين مقترعين في المركز ذاته، الواقع في عين كاو على طريق المطار القديم.

وفِي هذا السياق، قال مصدر عراقي ان وزارة الخارجية العراقية طلبت توضيحات من أبوظبي حيال دورها المشبوه في استفتاء أربيل.

وأضاف لا زلنا ننتظر الرد.

وكان عددا من المسؤولين الإماراتيين قد أعلنوا صراحة عن تأييدهم انفصال كردستان العراق من بينهم رئيسة مركز الإمارات للسياسات ابتسام الكتبي، التي وقعت مذكرة تفاهم مع الإقليم مطلع العام الجاري للمساعدة في تنظيم عملية الاستفتاء.

وأكدت الكتبي في تصريحات لها، أنه إذا أُعلن استقلال كردستان بشكل كامل عن بغداد، فإن أبوظبي ستعترف بهذا الاستقلال. وهو ما دعا قيادات سياسية عراقية لمهاجمة أبوظبي من بينهم القيادي في التحالف الوطني الحاكم بالعراق النائب، جاسم محمد جعفر، الذي شن هجوماً لاذعاً على أبوظبي، واصفاً إياها بـ"أنها لا تعرف حجمها"، وأنها "متهمة بالتآمر على العراق ووحدته".

وبينما رفضت الدول والقوى الإقليمية والغربية او تحفظت على انفصال إقليم كردستان العراق، وتأسيس دولة كردية،بدا ان إسرائيل والإمارات هما الدولتان الوحيدتان اللتان تدعمان الانفصال.

وكانت إسرائيل أعلنت دعمها الكامل إجراء الاستفتاء في كردستان.

وقال رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنّ "إسرائيل تدعم الجهود المشروعة التي يبذلها الشعب الكردي من أجل الحصول على دولة خاصة به".

ويتصاعد الدور الإماراتي منذ سنوات في أربيل على نحو كبير من بوابة الاستثمارات بقطاع الإسكان والصحة والسياحة، فضلاً عن الجانب الإغاثي والصحي تحت عناوين مساعدة النازحين بالشراكة بين "مؤسسة البرزاني الخيرية" والمنظمات الإماراتية.

إلا أنه يقتصر على أربيل وأجزاء من دهوك فقط، من دون السليمانية التي تمثل جبهة المعارضة للبرزاني.

وتجمع الآراء على أن السبب الرئيسي لدعم أبوظبي خيار انفصال كردستان، يعود إلى الرغبة بمناكفة تركيا، على اعتبار أن أنقرة تعتبر أن دولة كردية مستقلة على حدودها خط أحمر ممنوع بالكامل.

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.