تكسير عظام | الجمهور

الثلاثاء, تشرين اﻷول (أكتوبر) 24, 2017 - 08:23 بتوقيت جرينتش

عبد الرحمن يوسف

كأنها حية تبتلع نفسها، لا فائدة من تغيير الجلد، لقد غيرت الحية جلدها عدة مرات دون فائدة، إنها الحية التي جاعت فلم تجد فريسة إلا ذيلها، وها هي قد بدأت بابتلاعه، دون أن تدرك ذلك، أو وهي تدرك ولكنه الجوع.

حادثة الواحات أوجعت النظام المصري، وأظهرت ضعف أذرعته الأمنية، وأظهرت المعنى الحقيقي للإرهاب.

الإرهاب يملك أسلحة حقيقية متطورة، وذخيرة حية، وخططا محكمة، فلو كان اعتصام رابعة العدوية إرهابيا مسلحا كما قيل ... لكانت النتيجة عشرات بل مئات القتلى في صفوف الشرطة والجيش كما حدث.

حادثة الواحات قال فيها السيد عبدالفتاح "سيسي" لضباط وزارة الداخلية (أنتم أحقر من أن أعيركم اهتماما، لديّ احتفال بمعركة العلمين ولن أفسد الاحتفال من أجلكم)، لذلك ذهب إلى احتفال بمناسبة مرور 75 عاما على معركة العلمين، واستمتع باللقطة التي حضر فيها ممثلو دول يهمه أمرها، وألقى خطابا لم يذكر فيه ما حدث لضباطه ولو بشطر كلمة

وزير الداخلية لم يتمكن من مواجهة أهالي الضباط، لذلك قرر عدم حضور أي جنازة من الجنازات التي أقيمت للضباط.

الحديث عن (الخيانة) يتزايد، وتفاصيل ما حدث يؤكد انهيار كفاءة جهاز الأمن انهيارا تاما، لا جديد في ذلك، غالبيتهم موجودون بالتوريث والواسطة.

دخول الفريق "أحمد شفيق" والفريق "سامي عنان" على الخط، يوحي بمعركة كبرى في الكواليس، ولكن الكواليس لم تُخْفِ حدة المعركة التي دارت على الشاشات خلال اليومين الماضيين، بدأ الأمر بالصمت التام عما يحدث في الواحات، صمت إعلامي (ورسمي)، والكل يضرب أخماسا في أسداس.

ثم بدأت المعركة الصاخبة بين الأذرع الإعلامية، فهذا مخبر يذيع تسجيلا يفضح التقصير الأمني، وهذا مخبر آخر يولول وكأنه يستنجد بالفريق شفيق ويدعوه للترشح، ويلمح إلى ضرورة انصراف السيد "سيسي".

كل ذلك يحدث بينما المعارضة المصرية في الداخل والخارج تحاول أن تتوحد مرات ومرات، فتفشل.

من المدهش أن نرى نظاما بهذا الضعف، وهذا التخبط، وهذا الانقسام، وفي الوقت نفسه يجمع معارضوه على خطورته الوجودية على بقاء الوطن ... ورغم ذلك نرى كثيرا من الأطراف الفاعلة تتمسك بخطاب سياسي ساذج، وبمطالبات مستحيلة التحقق، وبأوهام لا معنى لها.

"سيسي" الآن يجهز لانتقام مما حدث في الواحات، بتنفيذ بعض أحكام الإعدام، أو بتنفيذ بعض الاغتيالات المعتادة، أو بتمرير أي مكسب سياسي يتعلق بالانتخابات الرئاسية القادمة ... الخ.

وما زال معارضوه يتقاتلون، بأسهم بينهم شديد، قلوبهم شتى ... القيادات السياسية عجائز تخطاهم الزمن منذ عشرات السنين، وما زالوا جاثمين على قلب الوطن.

أما شباب مصر فهم بين سجين زنزانته، أو سجين يأسه !

يقول اليائسون: الواقع ليس في صالحنا ... والواقع في الحقيقة هو مجموعة من الافتراضات، قد يراها البعض مسلمات، ولكنها ليست كذلك بالضرورة.

في يوم الخامس والعشرين من يناير 2011 كان (الواقع) يقول إن مبارك لا يمكن إزاحته أبدا، كانت هذه هي الافتراضات الموجودة التي تشكل الواقع المزعوم، والآن ... نحن أمام واقع يتشكل من مجموعة افتراضات هي أشد تهافتا من الواقع في 2011 مائة مرة، ولكن الفارق هو في قدرة الناس على الخيال، وقدرتهم على التعالي على جراحهم، وأحقادهم، لكي يتمكنوا من النظر إلى الأمام، والسير خطوة ولو صغيرة للمستقبل.

لقد وصلت الثورة المصرية إلى هذه المرحلة المزرية بسبب جيل لم يكن طرفا في إشعالها، ولم يكن سببا في انتصارها، بل كان عبئا عليها، ولم يكن له من دور سوى إفساد الشباب النقي، وتوريثه معارك الماضي، وتعليمه طرق الانتهازية السياسية، فاستنسخنا مشاهد الخمسينات والستينات، بعد أن رأينا المشهد المثالي الرائع في 2011 ... ذلك النموذج الذي أشاد به العالم كله.

إعادة مشهد يناير 2011 ليس هدفا منطقيا بعد كل ما جرى بين رفقاء الميدان، ولكن هناك أهداف منطقية يمكن العمل عليها، والتوحد من أجلها، دون أحلام مستحيلة، أو أوهام كاذبة.

بإمكان كل من يرى مصر في خطر أن يضع يده في يد من يوافقه هذه الرؤية، وإذا حدث ذلك فنحن أمام نخبة تمثل غالبية المجتمع المصري.

أما إذا قيل إننا بذلك ندعو القتلة والسفاحين إلى المشاركة في الثورة ... فالجواب بل ندعو أهل الحق إلى الاصطفاف مع أهل الحق ... لمقاومة أهل الباطل.

كل ذلك دون أن يدعي أحد عصمة من الخطأ، أو أن يتبوأ منزلة ملائكية مزعومة، فالكل شارك في وصول الحال إلى ما هو عليه.

إن الفرصة سانحة للتغيير، وهو قادم قادم لا محالة، وتأخر حدوث التغيير لن يغير من تلك الحقيقة، بل غاية ما في الأمر أن الثمن سيصبح أكبر، وجدوله الزمني سيصبح أطول.

هل تستجيب النخب المصرية لهذا التحدي؟

سنرى ذلك قريبا !

التعليقات

I every time spent my half an hour to read this blog's articles or
reviews everyday along with a cup of coffee.

Also visit my blog post ... Lelio Vieira Carneiro Junior

Thankfulness to my father who shared with me regarding this website,
this web site is actually remarkable.

Feel free to surf to my website - Egli Diana Pinto

Great article. I am dealing with a few of these issues as well..

my blog post :: purchasing timex

Find out about working at Lively Tree Services.

Here is my webpage tree services atlanta ga

Greate article. Keep posting such kind of information on your site.
Im really impressed by it.
Hi there, You've performed a great job. I'll certainly digg it and for
my part recommend to my friends. I am sure they will be benefited
from this web site.

Here is my blog; Grupo Serval escandalo

There's certainly a lot to learn about this subject.

I really like all of the points you made.

Visit my web-site Lelio Vieira Carneiro Junior

It's amazing designed for me to have a website, which is beneficial for my knowledge.
thanks admin

Feel free to surf to my blog post :: hi (Noemi)

You actually make it seem so easy with your presentation but I find this matter to be actually something that I think
I would never understand. It seems too complicated and extremely broad for me.

I am looking forward for your next post, I will try to get the hang of it!

My web page :: purchasing timex

Oh my goodness! Incredible article dude! Thanks, However
I am going through issues with your RSS. I don't understand
the reason why I am unable to subscribe to it. Is there anybody having the same RSS issues?
Anyone that knows the answer can you kindly respond?

Thanx!!

Visit my web blog; hi (www.altamiraajans.com)

For most people 6 to 7 toes tall timber are very best.

my weblog ... cool tree service logos

It's truly a nice and useful piece of info. I'm happy that
you just shared this useful information with us. Please stay us up to date like this.
Thank you for sharing.

Feel free to visit my site; hi (153.120.114.241)

Your method of telling the whole thing in this post is actually
nice, every one can simply be aware of it, Thanks a lot.

Here is my weblog :: ig

I know this site presents quality based posts and additional information, is there any other site which provides these data in quality?

Here is my blog post :: hi (Alanna)

Excellent pieces. Keep writing such kind of info on your site.
Im really impressed by your blog.
Hey there, You've performed an excellent job.
I will definitely digg it and in my opinion suggest to my friends.

I'm sure they will be benefited from this web site.

Also visit my webpage: hi; Lachlan,

Many components are concerned in the price of tow trucks.

Here is my web blog ... towing company near me

It's hard to find knowledgeable people on this topic,
but you seem like you know what you're talking about!
Thanks

Stop by my blog post: hi (Delilah)

Use adhesive remover to remove the flooring adhesive.

Here is my page; floor refinishing supplies charlotte nc

Appreciation to my father who stated to me concerning this website,
this website is actually amazing.

Feel free to visit my web blog hi

An outstanding share! I have just forwarded this onto a co-worker who has been conducting a little homework
on this. And he in fact bought me breakfast because I discovered it for him...
lol. So allow me to reword this.... Thank YOU for the meal!!
But yeah, thanx for spending some time to talk about this matter here on your web page.

Feel free to visit my blog - hi (http://wikigerman.org/index.php/As_Fashion_Women_With_Beautiful_Gucci_Boots)

Often Towing services are always in want.

Look into my web page; towing company near me prices

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.