التايمز: أبوظبي والرياض تحرضان ضد قطر | الجمهور

الثلاثاء, تشرين اﻷول (أكتوبر) 31, 2017 - 06:37 بتوقيت جرينتش

الجمهور - كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية أن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في بريطانيا تعرضوا إلى سيل من التغريدات والأفلام الترويجية القصيرة في اطار حملة دعائية مسيئة تدعو إلى مقاطعة قطر وذلك من قبل جمعيتين سريتين تحملان هما "قطر إكسبوزد" و"بويكت قطر"، وقالت الصحيفة إن “مقاطع فيديو تتهم قطر بتمويل الإرهاب وإساءة معاملة العمال الأجانب".

ونقل الصحفي " ماثيو مور" في تقريره في الصحيفة رأي عدد من المحللين، موضحا أن هذه الجماعات السرية التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في الغالب ذات صلة بالسعودية والإمارات اللتين تحاصران قطر منذ يونيو الماضي.

كما أشار الصحفي البريطاني إلى أن هذه الأفلام والأخبار المصورة تقف وراءهما جماعتان، لم يكن لديهما أية مواقع على شبكة الإنترنت، ثم قامتا بإنشاء موقع لكل منهما على " تويتر" في شهر أكتوبر الماضي بفارق دقائق بينهما في الكشف عنهما..

وأوضح الصحفي أن الحملة المعادية ليس لها علاقة بموقع "قطر إكسبوزد دوت أورغ"، الذي أنشأه نقابيون عماليون في عام 2015 لتسليط الضوء على حال العمال في قطر.

ويلفت الكاتب إلى أن معلقا تحدث باللغة الإنجليزية في أحد الأفلام الترويجية قائلا "لماذا تدعم أغنى دولة في العالم الإرهاب؟"، وقدم صورا عن ممتلكات قطر في بريطانيا، حيث طالب بمقاطعة "شارد" و"هارودز" وسباق الخيول والخطوط الجوية القطرية.

وتورد الصحيفة أن هناك فيديو آخر يتضمن مقابلة مع مهندس بريطاني، زعم أنه كشف انتهاكات لحقوق العاملين الأجانب، ويفيد التقرير بحسب "عربي21" — بأن صفحات "فيسبوك" و"يوتيوب" لاحظت أفلاما دعائية معادية لقطر في الأسابيع الماضية.

وقال بن نيمو من المجلس الأطلسي: "تبدو هذه كأنها حسابات فتحت لأغراض دعائية، والهجوم على بلد معين، والتخفي وراء حسابات في وسائل التواصل الاجتماعي، ولا توجد معلومات حول الحسابات ذاتها لمعرفة من يقف وراءها، لكن بالنظر إلى الأزمة الدبلوماسية، فإنه من المنطقي افتراض أن يكون أعداء قطر وراءها".

وتختتم "التايمز" تقريرها بالإشارة إلى أنه لا يعرف كيف تم الدفع لشركة "تويتر" لتبث هذه الأفلام، حيث انها رفضت التعليق على حسابات خاصة، وتعهدت الشركة الأسبوع الماضي بالتخلص من الحسابات الممولة.

وفي باريس، واصلت دول الحصار، حملاتها المعادية لدولة قطر عبر مؤتمر دولي لمناهضة الإرهاب والجريمة الإرهابية المنظمة، والذي كغيره يوضع السم في العسل عبر المبادرات والدعوات السامية ولكن مبطنة بالنوايا الخبيثة؛ لتشويه قطر حيث هدف المؤتمر الباريسي الجديد إلى وضع إعلان وجه للمجتمع الدولي والدول الأوروبية، للعمل على إيقاف تمويل بعض الدول للكيانات الإرهابية وعلى رأسها وضعوا قطر وإيران، وأيضا لمواجهة الفتاوى التي زعموا بانها محرضة على العنف والتطرف، وإيقاف الإعلام التحريضي الممثل في وسائل إعلام على رأسها وضعوا "الجزيرة" وصحف قطر الكبرى وعلى رأسها "الشرق".

وقد نظم المؤتمر، بامكانيات كبيرة منتدى باريس للسلام والتنمية بالتعاون مع الوكالة الدولية للصحافة والدراسات الاستراتيجية، وبحسب القائمين عليه يعد أكبر تجمع للمتخصصين في مواجهة ظاهرة الإرهاب. وكان أبرز المشاركين في المؤتمر «اليخو فاندال» رئيس لجنة العدالة الدولية ونائب رئيس البرلمان الأوروبي السابق، وايف بونيه رئيس المخابرات الفرنسية الأسبق وممثلين عن منظمة مجاهدي خلق المعارصة الايرانية بفرنسا وغالب بن شيخ رئيس المنتدى العالمي للأديان من أجل السلام، والصحفية ايزابيل كيرسيمون رئيسة تحرير موقع الإسلاموفوبيا، والخبير الدستوري فرانسوا جوش وصحفيين وبرلمانيين وخبراء من الأمم المتحدة.

التعليقات

Fine way of explaining, and nice post to obtain information about my presentation subject, which i am going to deliver in university.

my homepage: Lelio Vieira Carneiro Junior

I think this is among the most significant info for
me. And i'm glad reading your article. But should remark on some general things,
The website style is great, the articles is really excellent : D.

Good job, cheers

Also visit my site :: Grupo Serval presidios

If you want to improve your know-how simply keep visiting this
web page and be updated with the most up-to-date news posted here.

Look at my webpage ... Itamar Serp

Do you think you're focused on you and your family?

Also visit my blog home security systems reviews no contract

I blog often and I truly thank you for your content.
The article has really peaked my interest. I'm going to take a note of your blog and keep checking for new information about once a week.

I subscribed to your Feed too.

Feel free to surf to my blog ... hi (Lucienne)

Are you these people is often more safe and s in the home?

Also visit my web-site home security camera laws colorado

To protect your children from impairment?

Here is my page ... home security cameras best buy

It's truly a great and useful piece of info. I am happy that you shared this
helpful info with us. Please keep us up to date like this.
Thank you for sharing.

Also visit my web blog - Dadado Veig

To keeping your valuables in complete safety?

Here is my homepage; home security camera reviews consumer reports

I read this paragraph fully concerning the difference of newest and previous technologies, it's awesome
article.

Feel free to surf to my weblog ... hi (http://acuriousmix.com/wiki/doku.php?id=5_blunde_s_in_o_de_to_p_event_with_ma_kets_fall_and_viable_solutions)

This design is wicked! You obviously know how to keep a reader entertained.
Between your wit and your videos, I was almost moved to start
my own blog (well, almost...HaHa!) Great job. I really loved what you had to say, and
more than that, how you presented it. Too cool!

Feel free to visit my web-site Egli Diana Pinto

Woah! I'm really digging the template/theme of this website.
It's simple, yet effective. A lot of times it's very difficult to
get that "perfect balance" between user friendliness and appearance.

I must say you've done a superb job with this. Additionally, the blog loads very
quick for me on Opera. Outstanding Blog!

Also visit my web page; ig (Shenna)

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.