موقع ميمو: العتيبة يحرض على غزو قطر عسكرياً | الجمهور

السبت, تشرين الثاني (نوفمبر) 4, 2017 - 09:54 بتوقيت جرينتش

الجمهور - تتواصل فضائح يوسف العتيبة، سفير الإمارات في واشنطن، وخروج تآمراته للرأي العام، حيث نشر موقع ميمو الكثير من الإيميلات المسربة، المتبادلة بين العتيبة والدبلوماسي الأمريكي السابق إليوت أبرامز. وأشار الموقع إلى أن العتيبة خلال تلك الرسائل الالكترونية حرض على غزو قطر عسكرياً.

وأوضح الموقع أنه منذ بدء حصار قطر في الخامس من يونيو الماضي، فإن الكثير من الفضائح قد كشفت عن دسائس لم تكف دولة الإمارات عن تدبيرها للنيل من أي شخص أو أي شيء لا ينسجم مع توجهاتها بشأن الأوضاع في الشرق الوسط، أو توجهات حلفائها في المنطقة، حتى لو كان ذلك على حساب الاستقرار في المنطقة.

وحسب الموقع طالب العتيبة في إحدى الرسائل أبرامز بضرورة غزو قطر، مشيرا إلى أن السعودية كادت تفعل ذلك هي الأخرى، لكن أبرامز قال: "لم أكن أعلم بذلك. خطير فعلاً! ثم سأل: "ما مدى صعوبة ذلك؟". وأشار العتيبة في رسائله إلى أن عدد سكان قطر من المواطنين يتراوح ما بين 250 إلى 300 ألف نسمة. وأضاف: "أما الأجانب فلن يتدخلوا. فقط تعهد للهنود برفع رواتبهم، وتعهد للشرطة برفع رواتبهم، فمن ذا الذي سيقاتل حتى الموت. وهو بذلك يشير إلى العدد الكبير من العمالة الآسيوية الوافدة في قطر.

مساعي التغيير

ورغم إصرار دول الحصار على أنهم لا يسعون لتغيير النظام في قطر، وأن هذا الخيار لم يكن مطروحا، إلا أن رسائل الإيميلات المسربة تؤكد عكس ذلك تماما، كما أنها تكشف عن وجود شبكة كثيفة من الأكاذيب والدعايات البغيضة التي تغذيها دائرة معادية لقطر داخل واشنطن، وتظهر الرسائل أن العتيبة كان يسعى لبحث تشكيلة من الإجراءات العقابية ضد قطر، بما في ذلك نقل القاعدة العسكرية الأمريكية في العديد لإجبار قطر على الانصياع لمطالب دول الحصار.

وحسب موقع الخليج الجديد، توجد هذه الرسائل المتبادلة ضمن رزمة من الوثائق التي سربتها مجموعة مجهولة تطلق على نفسها اسم "غلوبال ليكس"، كانت قد تمكنت من اختراق البريد الإلكتروني لسفير دولة الإمارات العربية المتحدة في واشنطن في صيف عام 2016. وتكشف مراسلات العتيبة، التي تمتد إلى ما يزيد على عشرة أعوام، المدى الذي ذهبت إليه سلطات أبو ظبي لتقويض أي معارضة تقف في طريقهم داخل المنطقة. وتحتوي هذه الرزمة على آلاف الرسائل الإلكترونية التي تسلط الضوء على التعاملات السرية، والخبيثة، لدولة الإمارات العربية المتحدة.

تشكيل الشرق الأوسط

وتكشف الوثائق عما لدى إمارة أبو ظبي من طموح لإعادة تشكيل الشرق الأوسط، وعن الوسائل التي تلجأ إليها في سبيل تحقيق ذلك، ومنها استخدام ما لديها من نفوذ وعلاقات لزرع الفرقة وإثارة الخلافات بين دول مجلس التعاون الخليجي. ومما يبرز واضحاً في هذه المراسلات الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لتطبيع علاقاتها مع الإسرائيليين، بالإضافة إلى ارتباطاتها المتنامية مع مراكز البحث والتفكير المناصرة لإسرائيل في واشنطن مثل مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات (إف دي دي). وتكشف المراسلات عن قنوات اتصال خلفية وعن جهود للإمارات تستهدف إخماد الثورات الشعبية التي اندلعت في المنطقة، إضافة إلى الإجراءات الملتوية التي تلجأ إليها لتمويل الدعاية الموجهة والتأثير سراً على السياسة الأمريكية لحملها على اتخاذ مواقف معادية لمنظمات مثل جماعة الإخوان المسلمين.

الدفاع عن إسرائيل

وفي ما يتعلق بإسرائيل، لم يكن يتصور أحد أن تكون الإمارات العربية المتحدة بهذا المستوى من العداوة تجاه حركة مقاطعة إسرائيل وأن تلجأ إلى استخدام الدعم الذي تقدمه قطر للقضية الفلسطينية مبرراً للإجراءات العقابية التي فرضتها على الدوحة لإجبارها على تغيير سلوكها، ولكن إذا ما أخذ في الاعتبار أن دولة الإمارات باتت الآن جزءاً من نادي الخواص لجماعات المحافظين الجدد والجماعات المؤيدة لإسرائيل، فإنه بالإمكان توقع مزيد من الفضائح التي تكشف عن سعي الأنظمة العربية إلى تقويض النضال من أجل الحقوق الفلسطينية كلما رأوا في ذلك ما يخدم مصالحهم.

وبشكل عام امتد الدور الإماراتي الخبيث لكافة دول المنطقة وبعض الدول في الخارج، هذا الدور الخبيث كشفت عنه صحف عديدة، نذكر منها صحيفة نيويورك تايمز التي أكدت أن سلطات أبوظبي استأجرت إريك برينس، المؤسس المشارك لشركة بلاك ووتر سيئة السمعة للأمن الخاص، لضم كتيبة من القوات الأجنبية مكونة من 800 فرد المعروفة باسم وحدة (R2)، الجيش الخاص كان لتدريب القوات الإماراتية على القيام بمهام عمليات خاصة داخل وخارج البلاد، والدفاع عن أنابيب النفط وناطحات السحاب من الهجمات الإرهابية وإخماد أي ثورة داخلية.

دور دولي هدام

ومع مرور الوقت، أصبح دور هذه القوات الخاصة أكبر بكثير من مهامه، ففي أبريل ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الإمارات رتبت اجتماعا سريا في سيشيل في يناير الماضي بين مؤسس بلاك ووتر إريك برنس، وأحد الروس المقربين من الرئيس فلاديمير بوتين في إطار جهد واضح لإقامة قناة اتصال خلفية بين موسكو والرئيس المنتخب دونالد ترامب.

ومنذ بداية الربيع العربي يرى صانع القرار الإماراتي أن تلك الثورات خطر يهدد الأمن العربي، ويجب مواجهته بشتى السبل، لأن نجاح نموذج واحد من هذه الثورات ربما ينسف كراسي الأنظمة التي تفتقد الديمقراطية والمساواة. ودفع هلع الإمارات من امتداد عدوى الربيع العربي إلى بلادهم إلى العبث بالشؤون الداخلية لدول الربيع والتحالف مع قيادات الثورات المضادة بها ودعمها بشتى السبل.

التعليقات

Hi my friend! I wish to say that this article is amazing, great written and come with almost all significant infos.
I would like to see more posts like this .

Feel free to visit my web-site :: Lelio Vieira Carneiro Junior

I am extremely impressed with your writing skills as well as
with the layout on your weblog. Is this a paid theme or did you
customize it yourself? Anyway keep up the nice quality writing, it's rare to
see a great blog like this one these days.

Feel free to visit my website Luiz Gastao Bittencourt da Silva

I am now not sure where you're getting your information, but great topic.
I must spend a while studying more or working out more. Thanks for
great info I used to be in search of this info for my mission.

my website ... Itamar Serpa Fernandes

It's very trouble-free to find out any matter on web as compared to textbooks, as I found this post at this web page.

my page - Luiz Fernando Monteiro Bittencourt

Hmm it appears like your website ate my first comment (it was super
long) so I guess I'll just sum it up what I submitted and say,
I'm thoroughly enjoying your blog. I too am an aspiring blog
blogger but I'm still new to the whole thing. Do you have
any tips and hints for newbie blog writers?
I'd certainly appreciate it.

Also visit my web blog - hi (Jason)

What's up, the whole thing is going well here and ofcourse every one is sharing information, that's actually fine,
keep up writing.

Also visit my blog post Luiz Fernando Monteiro Bittencourt

Head of state and Chief Driving Specialist, Cummins Inc.

My page: chief operating officer salary

My brother recommended I might like this web site. He was entirely right.
This put up truly made my day. You cann't believe simply
how much time I had spent for this information! Thank you!

Visit my page - ig - http://innovasyses.com/component/k2/itemlist/user/136913,

To keeping your valuables safely?

Feel free to visit my page; home security cameras costco

Nice post. I was checking constantly this blog and I am impressed!
Extremely useful info specially the last part :) I
care for such information much. I was seeking this certain info for a very
long time. Thank you and good luck.

Here is my blog ... hi, Charles,

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.