الرياض تنكل بنساء وأطفال المعتقلين للضغط عليهم | الجمهور

الأحد, تشرين الثاني (نوفمبر) 19, 2017 - 08:24 بتوقيت جرينتش

الجمهور - في مفاجأة من العيار الثقيل تنذر بخطر حقيقي في السعودية، نقل الدكتور محمود رفعت، رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي،عما وصفه بالمصدر الخاص أن عمليات الاعتقال الأخيرة بالمملكة طالت حوالى 30 سيدة من نساء الأمراء ورجال الأعمال المعتقلين بـ”الريتز كارلتون”.

ودون رفعت في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر”رصدتها (وطن) ما نصه:”تم منذ قليل في السعودية اعتقال حوالي 30 من نساء الأمراء ورجال الأعمال المعتقلين في فندق الريتز”.

مشيرا إلى أن المعتقلات منهن أكثر من 20 من نساء آل سعود وهناك أطفال بأعمار 15 و16 سنة، وأضاف “علما بان زوجة الملك عبدالله وزوجة الأمير نايف ونساء الأمير فهد بن عبدالعزيز محتجزات من فترة”.

وتابع رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي أن المعلومات التي وصلته تفيد بأنه تم تصوير عمليات اعتقال النساء ونقلهن فيما يبدو للضغط على الرجال المعتقلين بفندق “الريتز كارلتون”. وأضاف مؤكدا تولى ضباط إماراتيون التحقيق مع النساء المعتقلات: “حتى الان لم يتقرر هل يتم التحقيق معهن وتصوير التحقيقات لضغط أكبر، لكن الإمارات التي يحقق ضباطها مع معتقلي الريتز هي من تتولى كامل الأمر أيضا مع النساء”.

واضاف (المعلومات التي وصلتني تم تصوير عمليات اعتقال النساء في السعودية ونقلهن فيما يبدو للضغط على الرجال المعتقلين بفندق الريتز حتى الان لم يتقرر هل يتم التحقيق معهن وتصوير التحقيقات لضغط أكبر، لكن الإمارات التي يحقق ضباطها مع معتقلين الريتز هي من تتولى كامل الأمر أيضا مع النساء).

واختتم محمود رفعت تغريداته محذرا الملك: ”تحذير هام وواجب: لو لم تتحرك الساعات القادمة وتركت ولى العهد يطلق يد أبوظبي في نساء السعودية، سيفعلون بنساء آل سعود وغيرهن ما فعلوا بنساء الإمارات المعتقلات، وأنت على أتم معرفة بانهم عروا النساء وصوروهن عاريات ومنهن من انتحرت”.. وفقا لنص تغريداته.

وكانت أنباء قد تواردت في 8 نوفمبر الجاري، عن اعتقال السلطات السعودية للأميرة “ريم” ابنة الأمير الوليد بن طلال، ونقلت مصادر خاصة لوسائل إعلام حينها، نبأ يفيد التوقيف. وأشار إلى أن السلطات أوقفت الأميرة ريم ابنة الأمير الوليد بن طلال، وهي المرة الأولى التي يتم فيها اعتقال سيدة من العائلة المالكة في موجة التوقيفات الأخيرة.

وكان آخر ظهور للأميرة ريم على صفحتها على «تويتر» في أوائل نوفمبر الجاري وهي تشارك بمنشور التعازي المرفق بصورة نقلا عن الأمير خالد بن طلال للتعبير عن الحزن برحيل الأمير منصور بن مقرن.

من ناحية اخرى ذكر حساب موقع "مجتهد"السعودى الشهير امس أن عدد الحسابات المجمدة حتى الآن أكثر من 9000 حساب، مشيراً إلى أن "رجال الأعمال الذين لم يشملهم التجميد في حالة رعب وهم يتوقعون أن يأتيهم الدور".

مضيفاً أن "البنوك في حالة ارتباك غير مسبوق ولا يعلمون ما هي الخطوة التالية". وكانت وكالة رويترز كشفت أمس الاول عن صفقة تبرمها السلطات السعودية مع بعض الموقوفين الذين اعتقلتهم بدعوى "قضايا فساد"، وتقضي الصفقة بعقد اتفاق معهم يتضمن تخلّيهم عن أصول وأموال مقابل منح الحرية للبعض، بينما البعض الآخر سيقضي فترة احتجازه في فندق الريتز — كارلتون وليس السجن.

ونقلت الوكالة عن مصدر لم تسمه أن أحد رجال الأعمال سحب عشرات الملايين من الريالات السعودية من حسابه بعد أن وقّع على اتفاق، وأن مسؤولاً كبيراً سابقاً وافق على التخلي عن مِلكية أسهم بـ4 مليارات ريال.

وذكر مصدر ثانٍ مطّلع على الموقف،أن الحكومة السعودية انتقلت الأسبوع الماضى من تجميد الحسابات إلى إصدار تعليمات "بمصادرة الأموال والأصول".ونقلت الوكالة أيضاً عن مصدر ثالث، قال إن الموقوفين "إذا وافقوا على إعادة المكاسب غير المشروعة، فسيقضون عقوبتهم في فندق الريتز — كارلتون حيث يُحتجزون حالياً".

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.