التآمر على الريال القطري يهدد العملات الخليجية الرئيسية | الجمهور

الثلاثاء, تشرين الثاني (نوفمبر) 28, 2017 - 08:35 بتوقيت جرينتش

الجمهور - قالت مصادر مصرفية قطرية: إن دول الحصار تحاول زعزعة استقرار الريال القطري، لكن الجهود الرامية إلى خفض قيمتها يمكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية من خلال إيذاء العملات الأخرى المرتبطة بالدولار في المنطقة.

وقال الخبير الاقتصادي، الدكتور خالد الخاطر، لرويترز في مقابلة هاتفية: "إن الحرب الاقتصادية المتعمدة هي إستراتيجية تسبب الخوف أو الذعر بين الجمهور والمستثمرين لزعزعة استقرار الاقتصاد".

ويجمع المحللون الاقتصاديون المستقلون، أن اقتصاد قطر القوي المدعوم باحتياطيات ضخمة من الغاز والاحتياطي المالي يمكن أن يتجاوز العاصفة، ولا يرون أي خطر جاد لانخفاض قيمة الريال الذي تم ربطه بالدولار الذي يبلغ 3.64 ريال في القانون منذ عام 2001.

وقال الخاطر: إن جزءا من إستراتيجية تقويض الريال المعتمدة من دول الحصار تتمثل في تداول سندات الحكومة القطرية بأسعار منخفضة بصورة مصطنعة للإيهام بأن الاقتصاد القطري في مأزق.
وقال الخاطر، إن ذلك فشل لأن السوق السندات القطرية كان غير سائل، لذلك كان التداول صعبا، ولأن قطر اتخذت خطوات احترازية.

وألقى الخاطر باللوم فيما يتعلق بانخفاض أسعار الريال القطري في السوق الخارجية على بعض البنوك التي قال إنها من الدول التي تقاطع قطر دون تسمية المؤسسات التي تسعى إلى التلاعب بالسوق من خلال تبادل العملة عند مستويات أضعف من السوق.

وكان محافظ البنك المركزي سعادة الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني، قال الشهر الماضي إن الحكومة والبنك المركزي يستطيعان دعم النظام المصرفي بكل من احتياطي الدولة وموجودات صندوق الثروة السيادية القطري.

وقال الخاطر إن قطر، أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، يمكن أن تنظر في المستقبل إلى خطوات أخرى لتعزيز الريال إذا لزم الأمر، مثل دفع مبالغ لصادرات الغاز الطبيعي المسال بالريال بدلا من الدولارات، الأمر الذي من شأنه أن يخلق طلبا عالميا على عملتها.

إلا أنه قال إن هناك مخاطرة بأن تؤدي الجهود الرامية إلى تقويض الريال إلى هز الثقة بالعملات المرتبطة بالدولار للدول الخليجية الأخرى المعتمدة على النفط.

وقال: "إنه يمكن أن يشعل عدوى عبر منطقة مرتبطة بالولايات المتحدة من خلال ربط الدولار، والتي تعاني بالفعل من ضائقة مالية وصعوبات اقتصادية بسبب انخفاض أسعار النفط"، ووصف الهجمات على الريال القطري "سلاح التدمير المتبادل".

وقال الخاطر إن أي زيادة في الضغط على العملة في البحرين، التي يتم تصنيف ديونها غير المرغوب فيها، يمكن أن تجعل المنامة تسعى للحصول على الدعم من المملكة العربية السعودية، التي يشهد اقتصادها عجزا كبيرا في ميزانية الدولة بسبب ثلاث سنوات من ضعف أسعار النفط.
وأضاف أن المقاطعة تجبر قطر على أن تكون أكثر اكتفاء ذاتيا في الزراعة والأغذية والتصنيع الخفيف، مما يسرع في تحقيق هدف طويل الأجل لتنويع الاقتصاد.

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.