كاتب إسرائيلي زار أبو ظبي يتحدث عن ثورة الانفتاح بالإمارات | الجمهور

الأحد, كانون اﻷول (ديسمبر) 3, 2017 - 06:01 بتوقيت جرينتش

الجمهور - تحدث كاتب إسرائيلي زار متحف "لوفر" في أبو ظبي، عن التغييرات التي طرأت على سلوك حكام الإمارات، والذي ساهم في إحداث "ثورة" في العديد من الجوانب، ومنها "الانفتاح على اليهود".

انعطافة دراماتيكية

مع دخول الربيع العربي الذي غير تماما وجه المنطقة العربية، "جُذبت الإمارات وهي من أكثر الاتحادات ثراء في العالم إلى الدخول للعاصفة، وأرسلت جنودها لقتال داعش في سوريا والعراق والحوثيين في اليمن، حتى أنهم وصلوا إلى أفغانستان"، وفق الكاتب الإسرائيلي الداد باك.

ولفت إلى أن "الإمارات لم تحصل على استقلالها أو وحدتها من خلال النضال العسكري، بل بواسطة الاتفاقات والتحالفات والتسويات".

ورأى باك، في مقال مطول له بصحيفة "إسرائيل اليوم"، أن "الحضور العسكري للإمارات في هذه الدول، يشير إلى انعطافة دراماتيكية حدثت على تصور رؤساء اتحاد الإمارات"، منوها أن "الإمارات تلك الدولة المعزولة في العالم، اعترفت بطالبان، ودعمت ماليا المنظمات والحركات والنشطاء الذين نشروا في أرجاء العالم أيديولوجيا دينية متطرفة"، وفق قوله.

وقدر أن "هذا التطرف ولد تطرفا آخر، تحول إلى تهديد للإمارات نفسها، في حين دعمت الإمارات منظمات معارضة سنية في سوريا"، موضحا أن "الإمارات التي اعتمدت على آخرين (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، عراق صدام حسين) للدفاع عنها، سمعت صفارة الإنذار الأولى عند غزو العراق للكويت عام 1990".

حياة الثراء والكسل

ومنذ ذلك الحين، "استثمرت الإمارات عشرات مليارات الدولارات لشراء وسائل قتالية متقدمة جدا، واعتمدت قبل ثلاث سنوات التجنيد الإلزامي للرجال والاختياري للنساء؛ وهو ما مثل عملية ثورية خاصة في مكانة النساء في المجتمع المحلي"، وفق الكاتب.

وقال: "التدخل العسكري الذي يزداد للإمارات في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، يحتاج أيضا ثمنا باهظا، فعشرات الجنود من الإمارات قتلوا في عمليات عسكرية خلال الثلاث سنوات الماضية، معظمهم في اليمن"، لافتا إلى أن هناك "أسطورة عسكرية بنيت بالتدريج، خاصة في دولة اعتادت على حياة الثراء والكسل".

وأشار باك، إلى أن السلطات الإمارتية، تحاول أن "تعزز الشعور بالوطنية والانتماء الوطني، وتعلم المواطنين ما هو الحزن الوطني"، معتبرا أن السلطات هناك تعمل على تهيئة المواطن الإماراتي "للثورة القادمة من الخلف؛ حيث ستبدأ الإمارات وللمرة الأولى، من كانون الثاني فرض ضريبة القيمة المضافة، بـ 5 بالمئة على السلع الكمالية (ضريبة استهلاك)".

وأكد الكاتب الإسرائيلي، أن "عهد الرخاء الكامل والحر وصل إلى نهايته، وتقرر الآن تعويد الإماراتيين على نمط حياة مختلف، موفر أكثر، وهي مثل دول الخليج الأخرى، بدأت بالاستعداد لعهد ما بعد النفط، وتعمل على تنويع مصادر دخلها".

خطوة أولى

وتابع: "أبناء الإمارات الشبان، يعرفون جيدا أنه إذا لم يتقدموا مع الزمن فإن حكمهم ليس مضمونا، لأن التهديدات لهم تصلهم من كل صوب".

ونوه الكاتب الإسرائيلي، الذي زار متحف "لوفر أبو ظبي" في يوم وقوع "مذبحة" مسجد الروضة بسيناء، إلى وجود "تماثيل لرجال ونساء عراة من الغرب، ينظر إليها الزوار باهتمام كبير، دون أن يخطر ببال أحدهم المس بهذه المعروضات؛ بسبب انتهاك حرمة الإسلام".

وعند الدخول إلى "غرفة مظلمة محاذية لقاعة العرض المكرس للديانات في العالم، يمكنك أن تشاهد شيئا محميا بواسطة زجاج سميك، وحارس يشرف على غرفة الكتب المقدسة القديمة للديانات الثلاث، حيث تعرض التوراة التي كتبت في اليمن في 1498، وهي أحد المعروضات الأولى في المتحف".

وفيما اعتبره "خطوة أولى لقبول اليهودية"، لفت مجددا باك الذي قام بزيارتين للمعرض، إلى "أهمية تضمين قطع يهودية في المعرض، وفي معروضات اللوفر الذي يثير الاهتمام الكبير في أوساط الجمهور المحلي والعالم العربي القريب والبعيد"، موضحا أنه "رغم التطرق المتواضع لليهودية في معرض لوفر أبو ظبي، إلا أن الأمر بلا شك يتعلق ببداية ثورة".

ومضى يقول: "بعد عشرات السنين من التجاهل يتم إعادة اليهودية إلى قلب العالم العربي"، مضيفا: "الثورة بشأن اليهودية؛ هي جزء من ثورة أوسع، تسعى زعامة اتحاد الإمارات لقيادتها في العالم العربي والإسلامي؛ هي ثورة الانفتاح على الآخر، والتي تتضمن أيضا اليهود".

سياسة الانفتاح

فالإمارات التي كانت "قبل عشرين سنة من المؤيدين لحركة طالبان، ومولت مراكز ثقافية إسلامية متزمتة، تتحول اليوم إلى رأس حربة في النضال ضد (التطرف) الديني"، وفق الكاتب الذي تحدث عن المؤتمر الأول الذي عقد بعد ثلاثة أيام من حاثة سيناء، في السعودية تحت عنوان: "التحالف ضد الإرهاب الإسلامي"، حيث تعاملت معه الإمارات على أنه "حدث تاريخي في حرب الإنسانية ضد الإرهاب".

ولفت إلى أن "المؤسسة السياسية والأكاديمية والإعلامية في الإمارات، تجندت كلها تقريبا للحرب ضد الإرهاب".

وبحسب تقديرات لرجل أعمل أمريكي نقلها الكاتب باك فيما يتعلق بعلاقة أبو ظبي مع الدوحة وإيران، قال: "بالنسبة لقطر وإيران، يبدو أن الإمارات تم جرها وراء السعودية التي تحدد النغمة العدوانية، بالقوة وليس بإرادتها"، منوها أن "السفارة الإيرانية في أبو ظبي ما زالت مفتوحة، كما لم تقطع علاقتها الدبلوماسية مع طهران مثلما فعلت السعودية".

وقال: "هم لا يؤمنون بخطوات شاملة، حتى لو كانوا قلقين جدا من سلوك إيران في المنطقة، ويرون كيف أن نفوذها يزداد يوما بعد يوم"، مبينا أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، "يتبع سياسة مصممة على الانفتاح على العالم وليبرالية نسبيا".

وفي الوقت الذي "يتصاعد فيه التوتر بين السعودية وإيران، والحديث عن حرب إقليمية جديدة ضد حلفاء طهران، هذا الأمر لا يتم الشعور به في أبو ظبي"، وفق الكاتب الإسرائيلي الذي قال في نهاية تقريره: "استمرار الهدوء والازدهار في الإمارات، يرتبط بإعادة استقرار كل المنطقة وإلا، فإن اللهب سيصل إلى هنا".

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.