"التايمز": القيادة السعودية تسحق المعارضة وحرية التعبير | الجمهور

الأحد, كانون اﻷول (ديسمبر) 3, 2017 - 07:37 بتوقيت جرينتش

الجمهور - اتهمت صحيفة " التايمز" البريطانية القيادة السعودية بخنق حرية التعبير وسحق قوى المعارضة، وحذرت من تصاعد هدرها لأموال المملكة.

ونقلت عن الكاتب البريطانى ريتشارد سبنسر من الرياض بعنوان “الإصلاحي السعودي يشدد قبضته على المعارضة" إن ناشطة في مجال حقوق المرأة لم تكن تعرف ما إذا كان يتوجب عليها ان تضحك أم تبكي، حيث قالت له “الأوضاع أكثر راحة وأريحية الآن. يمكنك أن تشعر بذلك في كل مكان. ثم توقفت وأضافت ” فيما عدا الرجال. فهم في السجون”.

وقال سبنسر إن القيادة الجديدة تحظى باهتمام عالمي كبير نظرا للإصلاحات التي أعلنتها هذا العام، والتي من بينها السماح للمرأة بقيادة السيارة”.

ويستدرك قائلا إن “هذه الإصلاحات رافقها حملة اعتقالات ليس للمعارضين فقط ولكن لمؤيدين محتملين لم يبدوا معارضة إلا لجوانب محدودة من الإصلاحات”.

وينسب سبنسر الى دانا أحمد الناشطة في منظمة العفو الدولية بالسعودية إنه “من الواضح أن القيادة الجديدة مصرة على سحق أي مجال لحرية التعبير”. ويضيف إن الناشطة السعودية طلبت أن تبقى هويتها طي الكتمان، وهو ما طلبه أيضا جميع النشطاء والمحللين الذين أُجريت معهم مقابلات لكتابة هذا المقال، ومن بينهم عدد من الذين كانوا لا يمانعون في كتابة أسمائهم في السابق. ويضيف أنه في الأسابيع التي سبقت الإعلان عن تلك الإصلاحات، جرت حملة اعتقالات لكتاب ونشطاء ورجال دين.

وقالت الناشطة في مجال حقوق المرأة للصحيفة إنها وغيرها من النشطاء والناشطات تلقوا اتصالات من الأجهزة الأمنية في الدولة مطالبة إياهم بعدم التعليق على رفع الحظرعلى قيادة المرأة.

ويورد سبنسر نقلا عن الناشطة السعودية التي تعيش في الولايات المتحدة هالة الدوسري، إنه ربما كان اعتقال سلمان العودة بسبب دعوته للمصالحة مع قطر، وأضافت: "إن الحملات الواسعة للاعتقال تكشف عن أن الدولة تريد تشديد القبضة على المعارضة والترويج لخطابها".

وتكشف الصحيفة عن أن الناشطين كلهم اتفقوا على أن المعتقلين لم يقاوموا اعتقالهم، بمن فيهم العودة، والسبب مرتبط بالأيديولوجية السلفية التي تدعو لطاعة ولي الأمر، حيث يرى بعض الدعاة من الذين يدعمون الجهاد أن الطاعة مرتبطة باستمرار ولي الأمر في تطبيق الشريعة، إلا أن المسالمين يرون أن الطاعة مطلقة، ومن هنا قام الأمير، بحسب محلل سعودي، بسجن من لم يكن مسالما أو كان داعما محتملا للجهاد.

وينوه التقرير إلى أن العلماء الذين دعموا رفع الحظر عن قيادة السيارة قاموا بدعم اعتقال العودة، مستدركا بأن الاعتقالات شملت كتابا وناشطين ليبراليين، ومنهم أعضاء في جمعية الحقوق المدنية والسياسية السعودية، التي دعت عام 2011 إلى إصلاحات دستورية.

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.