ترامب يتجاهل القادة العرب ويؤكد نقل سفارته إلى القدس المحتلة | الجمهور

الأربعاء, كانون اﻷول (ديسمبر) 6, 2017 - 09:17 بتوقيت جرينتش

الجمهور - أكد البيت الأبيض، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سيلقي خطابًا يتعلق بموقفه من القدس، غدًا الأربعاء، دون الكشف عن التفاصيل.

جاء ذلك في إيجاز صحفي للمتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز.

ورفضت المتحدثة التعليق على نوايا ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لللكيان الإسرائيلي، ونقل السفارة الأمريكية إليها.

فيما أكدت مصادر في الإدارة الأمريكية، الثلاثاء، أن ترامب سيعلن في خطابه الذي يلقيه اليوم الأربعاء من البيت الأبيض، ان القدس المحتلة عاصمة لـ"إسرائيل".

جاء ذلك على لسان ثلاث مصادر من الإداراة الأمريكية، في تصريحات صحفية عبر الهاتف، أدلت بها لعدد من وسائل إعلام أمريكية وأجنبية من بينها الأناضول، رافضة الإفصاح عن هويتها، بسبب حساسية الموضوع.

المصادر ذكرت أن قرار ترامب الذي اتخذه بعد التشاور مع كافة المؤسسات الأمريكية الحكومية ذات العلاقة، جاء من منطلق "الاعتراف بالأمر الواقع".

وأكدت أن خطوة الرئيس، "مدعومة من قبل الحزبين (الجمهوري والديمقراطي)" وأنها جاءت "تنفيذاً لوعد إنتخابي قطعه (على نفسه)".

أحد المصادر الثلاثة، قال إن "الرئيس سيعترف أو أنه سيقول بأن حكومة الولايات المتحدة تعترف بإن القدس عاصمة إسرائيل".

واستطرد قائلا "وهو يرى هذا الأمر، أو أننا نرى هذا الاعتراف بمثابة تسليم بالأمر الواقع، من ناحية الواقع التاريخي".

وتابع "وذلك على اعتبار أن القدس كانت عاصمة الشعب اليهودي والديانة اليهودية منذ القدم وحتى الواقع المعاصر، حيث تحوي المواقع الحكومية لوزارات الحكومة الإسرائيلية ومشرعيها ومحكمتها العليا وغيرها، منذ تأسيس إسرائيل المعاصر عام 1948".

واحتلت "إسرائيل" الشطر الشرقي من القدس عام 1967، وأعلنت لاحقاً ضمها إلى غرب مدينة القدس ، معلنةً إياها "عاصمة موحدة وأبدية" لها، وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

وأضاف ذات المصدر قائلا "الإعلان الثاني (للرئيس الأمريكي دونالد ترامب)، سيكون توجيهه لوزارة الخارجية من أجل بدء عملية نقل السفارة من موقعها الحالي في تل أبيب إلى مكان بالقدس".

ولفت أن هذا القرار لايعني "أن نقل السفارة سيتم غداً(الأربعاء)، فهذا أمر مستحيل عملياً، فهنالك ألف موظف تقريباً في السفارة بتل أبيب، وليس هنالك موقع في القدس يمكن أن يتم التحول إليه اليوم ويستطيع أن يتحمل هذا العدد".

وتابع "لذا فإن الأمر سيتطلب بعض الوقت للعثور على موقع ومعالجة المخاوف الأمنية وتصميم بناء جديد وتمويل بناء جديد وبنائه".

بذات السياق أضاف المصدر نفسه أن ترامب "سيوقع الأربعاء على أمر قرار وقف نقل السفارة الأمريكية الذي اعتاد الرؤساء الأمريكيين على توقيعه منذ صدور قرار الكونغرس بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس عام 1995، وذلك لإسباب إجرائية، تتعلق بصرف ميزانية السفارة الموجودة في تل أبيب".

توقيع قرار وقف نقل السفارة أمر ضروري يتعين على ترامب اتخاذه، لتجنب استقطاعات مادية كبيرة من أموال وزارة الخارجية.

وتابع المصدر "هذا الأمر(نقل السفارة) قد يستغرق عدة سنوات، ولايمكن أن تتم في عدة اشهر أو سريعاً، وهذا قد يحتاج إلى بعض الوقت".

وفي سؤال له عن إمكانية نقل السفارة قبل انتهاء الولاية الأولى الرئيس الأمريكي حالي، أكد المصدر أنه لم يحدث أن تم نقل سفارة في مدة 4 سنوات.

ومنذ إقرار الكونغرس الأمريكي، عام 1995، قانونًا بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، دأب الرؤساء الأمريكيون على تأجيل المصادقة على هذه الخطوة لمدة ستة أشهر؛ "حفاظًا على المصالح الأمريكية".

من جانبه أوضح مصدر ثانٍ، أن "الرئيس ترامب يدرك الحساسية الشديدة للقدس، وهو يعتقد أنها لن تحل عبر تجاهل الحقيقة الواضحة وهو أن القدس وطن مشرعي اسرائيل (الكنيست)، محكمتها العليا (اعلى سلطة قضائية)، ورئيس الوزراء وبذا فهي عاصمة إسرائيل".

وشدد على أن ترامب "ملتزم بتحقيق اتفاق سلام دائم بين الاسرائيليين والفلسطينيين، وان تأجيل الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل لم يفعل شيئاً على طريق تحقيق السلام على مدى أكثر من عقدين".

ولفت أن الرئيس الحالي للبلاد "مستعد لدعم حل الدولتين في الصراع بين الاسرائيليين والفلسطينيين إذا ما وافق عليه الطرفان".

وبيّن أن ترامب "مدرك أن حدود السيادة الإسرائيلية في القدس، ستخضع للاتفاق الذي تتمخض عنه مفاوضات الوضع النهائي".

وعرج المصدر الثاني على وضع المسجد الأقصى، مبيناً أن الرئيس الأمريكي "يؤكد دعم الولايات المتحدة للوضع الراهن في معبد الهيكل/ حرم الشريف".

وطبقاً للمصدر نفسه المؤسسات الحكومية الأمريكية المختصة بما في ذلك الكابينة الحكومية ووالدوائر الأساسية "قامت بفحص دقيق ومثمر لهذه القضية".

هذا ورد المصدر الثالث على سؤال صحفي عما إذا كانت واشنطن لازالت تعتبر الأراضي الفلسطينية محتلة من قبل اسرائيل، بالقول "القرار الذي سيعلنه الرئيس لايغير شيئاً من القضايا القانونية".

وكانت الرئاسة الفلسطينية أعلنت مساء الثلاثاء أن الرئيس الأميركي أبلغ عباس "نيته نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس" بحسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

ولم يتضح من إعلانها ما إذا كان ترامب ينوي نقل السفارة على الفور أو في المستقبل القريب.

وحذر عباس "من خطورة تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

كما أبلغ ترامب الملك عبد الله الثاني عزمه المضي قدماً في هذه الخطوة.

وأفاد بيان للديوان الملكي أن ترامب اتصل هاتفياً بالملك مساء الثلاثاء حيث أطلعه "على نيته بالمضي قدماً في نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس".

وفي وقت لاحق، حذر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز واشنطن من نقل سفارتها إلى القدس، قائلاً إن مثل هذا القرار "يستفز مشاعر المسلمين" في العالم.

ونقلت قناة "الإخبارية" عن الملك قوله أثناء محادثة هاتفية مع ترامب إن قرار نقل السفارة "خطوة خطيرة تستفز مشاعر المسلمين كافة حول العالم".

وفي القاهرة، أفاد بيان للمتحدث باسم الرئاسة باسم راضي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد أثناء محادثة هاتفية مع ترامب "ضرورة العمل على عدم تعقيد الوضع بالمنطقة من خلال اتخاذ إجراءات من شأنها تقويض فرص السلام في الشرق الأوسط".

وتابع أنه أكد "الموقف المصري الثابت بشأن الحفاظ على الوضعية القانونية للقدس في إطار المرجعيات الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة".

وفي الرباط، عبر الملك محمد السادس وهو رئيس لجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي التي تضم 57 دولة رسالة التي نشرتها الوكالة الرسمية عن قلقه "الشخصي العميق، والبالغ الذي ينتاب الدول والشعوب العربية والإسلامية" إزاء قرار محتمل لترامب بهذا الخصوص.

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.