الإمارات وراء ماكنزي لتدمير الاقتصاد السعودي | الجمهور

الأربعاء, كانون الثاني (يناير) 3, 2018 - 09:51 بتوقيت جرينتش

الجمهور - قال حاتم عزام الاستشاري الدولي في الاقتصاد وإدارة الأعمال إن تعاقد السعودية مع شركة "ماكنزي آند كومباني" للاستشارات الإدارية الأمريكية، لصياغة رؤية السعودية الإستراتيجية والاقتصادية والسياسية، يندرج في إطار الضريبة التي تدفعها القيادة السعودية للموافقة على حكمها، موضحا أن رؤية الدولة تعد سرا من أسرارها، ولا يجوز الاطلاع عليها، وهذا ما لم يحدث بين ماكنزي والقيادة السعودية.

وقال عزام إن حكومة السعودية أدرى من أي جهة أخرى بالتفاصيل الدقيقة للمجتمع السعودي، وبالتالي رسم جهة أجنبية سياسات الدولة السعودية يعد أمراً خطيراً، خاصة أن هذا الأمر يحتاج لمعلومات دقيقة، وأسرار مهمة تتعلق بالأمن القومي، موضحا أن شركات الإدارة مهما كبر حجمها لا يمكن لها أن تدير دولا حتى ولو كانت صغيرة جداً، خاصة أن موظفي هذه الشركات يمنحون استشاراتهم في مجال المال والأعمال فقط، وليس لديهم القدرة على معرفة مطالب وتفكير الشعوب والمجتمعات.

فضائح ماكنزي
وأكد عزام أن شركة ماكنزي تسببت في إفلاس شركات عملاقة، مستشهداً بما قامت به مع شركة الخطوط الجوية السويسرية "سويس إير" حيث إن الأخيرة تعاقدت مع ماكنزي في عام 1990، من أجل وضع إستراتيجية جديدة للتوسع في القرن الجديد، لكن كانت النتيجة أن أفلست شركة الطيران السويسرية، بسبب الاستشارات التي قدمتها لها شركة ماكنزي.

ولفت إلى أن الأمر لم يقتصر على مساهمة ماكنزي في إفلاس "سويس إير" بل امتد لخسارة شركة "جنرال إلكتريك" العملاق الاقتصادي الأمريكي ما يقارب مليار دولار عام 2007، وهذا ما أعلن عنه العضو المنتدب لـ "جنرال إلكتريك" حيث قال إن السبب في خسارة الشركة هو تطبيقها للخطة التي وضعتها ماكنزي.

وتابع: إحدى الكوارث أيضا التي تسببت فيها ماكنزي تعاقدها مع شركة الطاقة العالمية "إنرون" لمدة 15 عاماً نظراً لأن رئيس ماكنزي كان رئيسا لمجلس إدارة "إنرون" وهو ما أدى في النهاية إلى فضيحة فساد كبيرة أثرت على "إنرون".

وأردف: كما إن نصيحة ماكنزي باندماج شركتي "time warnar" و"aol" الأمريكيتين، حيث بلغ رأس مالهما بعد الاندماج ما يقارب 350 مليار، لكن نصيحة الاندماج فشلت فشلاً ذريعا.

وأشار إلى أن ماكنزي تسببت قبل عام 2000 في خسارة شركة "atnt" الأمريكية لخدمات الهاتف المحمول، فقد توقعت ماكنزي أن يكون عدد مستخدمي الهاتف النقال في الولايات المتحدة 900 ألف، وبالتالي أعطت استشارتها لـ "atnt"، إلا إن العدد وصل إلى ما يقارب 108 ملايين مستخدم، وهو ما أدى لخسارة فادحة لشركة "atnt".

الإمارات تستهدف السعودية
وشدد عزام على أن الإمارات تستهدف السعودية أكثر مما تستهدف قطر، فقد استهدف نظام أبوظبي المملكة في أواخر حكم الملك عبدالله، من خلال رئيس الديوان الملكي خالد التويجري، مؤكدا أن القيادة السعودية الحالية تمتاز بأنها أكثر اندفاعا، وأقل حرصا على مصلحة السعودية، من القيادات السابقة، وإلا لماذا يبيع أسهم شركة أرامكو في البورصة الأمريكية؟! ولماذا يمنح الرئيس الأمريكي 460 مليار دولار؟.

وأكد مراقبون أن ماكنزي تعتبر أحد الأذرع الإماراتية للسيطرة على الاقتصاد السعودي، خصوصاً أن هناك معلومات تشير إلى وجود علاقة مباشرة بين رئيس مجلس إدارتها ويوسف العتيبة سفير الإمارات في واشنطن، الأمر الذي يمكن للعتيبة الاطلاع على تفاصيل دقيقة وحساسة في الاقتصادي السعودي، وبالتالي يستطيع التخطيط لتدمير الاقتصاد السعودي بناء على هذه المعلومات الدقيقة التي حصل عليها من ماكنزي.

خبراء: لا ينبغي للمملكة التخلي عن أصولها النفطية
ويرى العديد من خبراء الاقتصاد أنه لا ينبغي للمملكة التخلي عن أصولها النفطية، والاستثمار بمبالغ طائلة في خطط إستراتيجية، وتحاليل كمية غير مضمونة، حتى ولو كانت مدعومة من قِبَل ماكينزي الشهيرة، وتُقدر التكاليف المبدئية للسنوات الخمس الأولى من خطة الرؤية (2016 إلى 2020) بمبلغ إجمالي بلغ نحو 268 مليار ريال سعودي.

ويؤمن الكثير من الخبراء أن التخطيط طويل المدى، الذي تمتهنه كبرى الشركات الاستشارية كماكينزي، ومجموعة بوسطن، سينتهي، ولن يكون لها مكان في المستقبل القريب، حيث نجح العديد من الشركات ولم تستعن بتحليلات ماكينزي ولا بخططها. مثل شركتي أبل وGoogle التي حققت نجاحات باهرة معتمدة على عملها الدؤوب، وقدرتها على فهم احتياجات المستهلك دون الولوج في مخططات ومعايير وتحليلات قد تعطل الإنتاجية بدلا من دفعها.

ابتزاز ماكنزي للسعودية
وكانت ماكينزي قد كشفت أن معدل البطالة في السعودية يمكن أن يتجاوز 20 بالمئة بحلول عام 2030 إلى جانب تراجع دخل الأسرة الحقيقي بمعدل 20 بالمئة، وقد يؤدي هذا الأمر إلى عجز بنحو 5 ر1 مليون وظيفة بحلول عام 2030، الأمر الذي اعتبره مراقبون نوعاً من الضغط على المملكة من أجل التعاقد مع الشركة، خاصة أن هذه التقاير تؤثر على سمعة السعودية الاقتصادية.

وتلقت شركة ماكنزي ملايين الدولارات لتقديم المشورة لحكومة السعودية بشأن تحوّل اقتصادي طموح، وخلال الفترة ذاتها وظَّفَت الشركة المتخصصة مجال استشارات الأعمال على الأقل 8 من أقارب مسؤولين سعوديين رفيعي المستوى.

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.