12 ألف مدرس فلسطنيي سيفقدون عملهم | الجمهور

الاثنين, كانون الثاني (يناير) 8, 2018 - 09:44 بتوقيت جرينتش

الجمهور - كشفت صحيفة هآرتس العبرية، أن التقليصات التي تنوي الإدارة الأمريكية تنفيذها ضد الأونروا ستؤدي إلى أن يفقد 12 ألف مدرس في قطاع التعليم في الضفة وغزة وظائفهم، وأن تكون وظائف 20 ألف مدرس في مناطق عمليات الأونروا الخمس معرضة للخطر.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أممية قولها، إن التعليم الذي تقدمه الأونروا في مناطق عملياتها سيتأثر أكثر من قطاعات الصحة وتوزيع المواد الغذائية والبنى التحتية، والتي يعتبر غيابها مهددا لحياة اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عمليات الأونرو، فيما تؤكد مصادر أمنية إسرائيلية أن التقليصات ستؤدي إلى تصعيد أمني خطير وبالذات في قطاع غزة.

من جهتها نفت مصادر أمريكية لهارتس أن واشنطن قررت تجميد مساعداتها للأونروا، مشيرة إلى أن البيت الأبيض يدرس هذه الخطوة تطبيقا لسياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلا أن قرارا لم يتخذ بعد حول الموضوع.

من جهته، قال كريس غينيس الناطق باسم الأونروا، في تصريح للصحيفة، بأنه "بناء على حوارات مكثفة مع الإدارة الأمريكية، فإن واشنطن لم تتخذ بعد قرارا بتجميد مساعداتها "موضحا"، واشنطن هي أكبر مساهم في ميزانية الأونروا منذ 70 عاما، وهي شريك استراتيجي ونحن سنعمل بدون كلل من أجل تطبيق التفويض الممنوح لنا لخدمة اللاجئين من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي صفت دورنا بأنه لا يمكن الاستغناء عنه".

وأضاف غينيس "الأونروا ليست لمبة كهرباء يمكن إطفاؤها بضغط زر، وأنه من غير المسموح لهذا الجهد الإنساني الكبير والفرص والأمل الذي أوجدته الأونروا أن يندثر"، مؤكدا أن هذا لن يكون في مصلحة أحد لأن نتائجه من الناحية الإنسانية ستكون كارثية وسيكون له نتائج غير محسوبة على الاستقرار الإقليمي.

من جانبه، كرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد دعوته لإغلاق وكالة (الأونروا) التابعة للأمم المتحدة، بعد أيام من تهديد أميركي بقطع المساعدات عن الفلسطينيين. وقال نتانياهو في بدء الاجتماع الأسبوعي لحكومته "أتفق تماما مع انتقادات الرئيس الأميركي دونالد ترامب القوية للأونروا". وبحسب نتانياهو، فإن الأونروا "منظمة تديم مشكلة اللاجئين الفلسطينيين، وتديم ايضا رواية ما يسمى بحق العودة الذي يهدف إلى تدمير دولة إسرائيل، ولذا يجب أن تزول الأونروا من الوجود".

من جانبه، دعا النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني فلسطينية، باعتبارها ضرورة لمواجهة تحديات استهداف القدس واللاجئين، ومواجهة المخاطر التي تتهدد القضية الفلسطينية، وآثار الانقسام ومخاطر استمراره.

وأكد الخضري أن هذه الحكومة منوط بها العمل على وجه السرعة على دراسة "الخطوات الأمريكية لتخفيض الدعم الأمريكي المقدم لـ"أونروا"، بقيمة 130 مليون دولار"، وما يتبعها من تهديدات بوقف عمل الأونروا وتداعيات ذلك على اللاجئين وسبل مواجهته. ووصف الخضري، القرار بـ"الخطير"، وأنه بمثابة "إعلان حرب" جديدة على اللاجئين الفلسطينيين داخل الأراضي الفلسطينية وفِي مخيمات الشتات.

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.