اليمن: إسقاط طائرة حربية لتحالف السعودية | الجمهور

الاثنين, كانون الثاني (يناير) 8, 2018 - 09:05 بتوقيت جرينتش

الجمهور - اعلنت جماعة الحوثي، مساء اليوم، عن إسقاط طائرة حربية تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية، في محافظة صعدة اقصى شمال اليمن على الحدود مع المملكة. وأفاد مصدر عسكري، أن الطائرة التي أسقطتها الدفاعات الجوية (التابعة للحوثيين)، بصعدة من طراز تورنيدو بريطانية الصنع، وفقا لما نقلته وسائل اعلام رسمية حوثية.

في المقابل، قالت وكالة الأنباء السعودية إن مقاتلة تابعة للقوات الجوية السعودية تحطمت بسبب عطل فني أثناء قيامها بعمليات عسكرية. وقال البيان السعودي إن المقاتلة تحطمت في منطقة عمليات. وأضاف أن التحالف بقيادة السعودية قام بعملية خاصة لإجلاء الطيارين اللذين نجيا من الحادث. وقال المتحدث باسم قوات التحالف المشتركة العقيد الركن تركي المالكي "في تمام الساعة الثالثة وأربعين دقيقة بعد ظهر الاحد تعرضت إحدى طائرات القوات الجوية الملكية السعودية المقاتلة أثناء عودتها من إحدى المهام العملياتية لدعم الشرعية في اليمن لخلل فني أدى إلى سقوطها داخل منطقة العمليات دون تعرض الطاقم الجوي لأي إصابات".

وهذه هي الطائرة رقم 12 من مقاتلات تحالف السعودية التي تسقط في اليمن، منذ بدء الحرب في مارس 2015م، منها 5 طائرات للإمارات، و3 سعودية، وطائرة واحدة لكل من الأردن والبحرين والمغرب، فيما لم يتضح تبعية الطائرة الاخيرة التي سقطت.

وكانت طائرات التحالف شنت سلسلة غارات جوية على منشأة نفطية وسوق للسلع الغذائية بمحافظة صعدة اسفرت عن مقتل شخص وأصابة ثلاثة آخرين.
في السياق ذاته، أفادت قوات الجيش الوطني الموالية للحكومة الشرعية اليمنية مساء السبت بمقتل وإصابة عدد من الحوثيين في قصف لمقاتلات التحالف العربي بمحافظة البيضاء جنوب شرق صنعاء.

ونقل موقع "سبتمبر نت" التابع للجيش أن مقاتلات التحالف العربي شنت غارات جوية عدة استهدفت تجمعات مليشيا الحوثي بمنطقة آل العريف بمديرية ناطع. وذكرت المصادر أن الغارات استهدفت المليشيا بموقع جبل المركوزة بمنطقة آل العريف، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيا لم يتسن معرفة حجمها. يشار إلى أن مسلحي جماعة الحوثي يسيطرون على معظم أجزاء محافظة البيضاء منذ نحو ثلاثة أعوام. وأعلنت القوات الحكومية منذ نحو شهر تنفيذ عملية عسكرية واسعة ضد مسلحي الحوثي، وتمكنت من خلالها تحرير مديرية بيحان بمحافظة شبوة وتقدمت نحو مديريات البيضاء وحررت عددا من المواقع الإستراتيجية فيها.

من جهة اخرى، كلفت قيادة حزب "المؤتمر الشعبي العام"، في صنعاء، امس الأحد، صادق امين أبو راس برئاسة الحزب، خلفا للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، الذي قتل على ايدي شركائه السابقين من جماعة الحوثي مطلع الشهر الماضي.

وتزامن ذلك مع اعلان جناح المؤتمر الشعبي الموالي للحكومة الشرعية رفضه نتائج اجتماع "مؤتمر صنعاء"، ووجه اتهامات للحوثيين بالضغط على قادته لانعقاده. وشكل اجتماع مؤتمر صنعاء، صدمة للمتنازعين على تركة صالح، حيث ترى حكومة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه هادي ورئيس حكومته احمد بن دغر، وبدعم من الرياض انهم الأحق بقيادة الحزب عقب مقتل مؤسسه ورئيسه علي عبدالله صالح.

غير ان ابوظبي، تتمسك من جانبها بدعم نجل الرئيس السابق، العميد احمد علي صالح، المعاقب امميا والمقيم في اراضيها، لخلافة والده وقيادة الحزب واسناد مهام عسكرية وسياسية إليه.

وذكر البيان الصادر عن اجتماع مؤتمر صنعاء، انه اقر تكليف أبو راس، بمهام رئيس الحزب حتى انعقاد المؤتمر العام (دون ذكر زمن محدد)، وجدد رفضه لما أسماه العدوان (إشارة للتحالف العربي) الذي تقوده السعودية.

ودعا الحوثيين، إلى الإفراج عن الموقوفين والمحتجزين من قيادات وكوادر واعضاء وانصار وحلفاء المؤتمر وتسليم ممتلكات ومقرات ومؤسسات المؤتمر وفي مقدمتها المؤسسات الاعلامية ورفع الحظر المفروض عليها والإفراج عن الأموال التابعة للمؤتمر المحتجزة.

كما طالب بسرعة الافراج عن ابناء صالح، واطلاق جميع الموقوفين المدنيين والعسكريين. ولم يتطرق البيان إلى مسألة استمرار الحزب في الشراكة مع الحوثيين من عدمه. ويعتبر هذا هو الاجتماع الأول، لحزب المؤتمر، منذ مقتل رئيسه صالح، مطلع الشهر الماضي.

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.