السعودية والإمارات تسعيان لتقسيم اليمن | الجمهور

السبت, كانون الثاني (يناير) 13, 2018 - 09:45 بتوقيت جرينتش

الجمهور - تصاعدت مؤخرا الإدانات الدولية لازدياد ضحايا ما تعرف بأخطاء تحالف السعودية في اليمن، فمع مرور أكثر من ألف يوم على اندلاع الحرب التي شنها التحالف العربي بدعوى استعادة الشرعية الدستورية؛ يتصاعد عدد القتلى المدنيين جراء غارات تصيب أهدافا خاطئة. يأتي هذا بينما قالت الأمم المتحدة - في تقرير - إن المدنيين في اليمن يشكلون 60% من إجمالي قتلى الحرب الذين قارب عددهم تسعة آلاف قتيل. وتشير الوقائع على الأرض إلى أن ضربات التحالف العربي -الداعم المفترض للشعب اليمني- لم تخلف سوى الخسائر البشرية والمادية، بعد أكثر من ألف يوم من الحرب على أرض اليمن المنكوب.وتوضح تقديرات الأمم المتحدة أن إجمالي عدد قتلى الحرب -منذ اندلعت الأزمة- تجاوز 8500 قتيل، 60% منهم مدنيون، فضلا عن نحو خمسين ألف جريح. وتواترت الشهادات الميدانية بشأن عشرات الضحايا الذين يسقطون في كل غارة للتحالف على مناطق مدنية لا يتأثر بها الحوثيون ولا يتمركزون فيها. واأشار تقرير الأمم المتحدة بعبارات قاسية كذلك إلى دور السعودية والإمارات في الصراع مواصلة حربهما الإقليمية حتى تفكك اليمن إلى "دويلات متحاربة" يصعب توحيدها. درست لجنة الأمم المتحدة 10 غارات جوية أسفرت عن مقتل 157 شخصا، من بينهم 85 طفلا، ووجدت أن "الإجراءات التي اتخذها التحالف بقيادة السعودية للحد من الخسائر في صفوف الأطفال، لا تزال غير فعالة إلى حد كبير".

من جهة أخرى، أعلن الحوثيون أنهم أطلقوا صاروخا بالستيا من طراز "قاهر تو أم" على معسكر القوات السعودية الخاصة في نجران. وكانت وسائل إعلام سعودية قالت إن الدفاع الجوي السعودي اعترض صاروخا بالستيا أطلقه الحوثيون على نجران. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث الرسمي لقوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي قوله إن قوات الدفاع الجوي رصدت في الساعة الخامسة والنصف من مساء الخميس عملية إطلاق صاروخ بالستي من قبل مليشيات الحوثي من محافظة عمران داخل الأراضي اليمنية باتجاه أراضي المملكة. وأضاف المالكي أن الصاروخ كان "باتجاه مدينة نجران وتم إطلاقه بطريقة متعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان"، مشيرا إلى أنه جرى اعتراض الصاروخ وتدميره من قبل قوات الدفاع الجوي السعودي في سماء نجران دون خسائر في الأرواح.

ولم يكشف الحوثيون تفاصيل عن نوعية الصاروخ الجديد، لكنهم قالوا إن التجربة كانت ناجحة. وقالت وسائل الإعلام السعودية إن الدفاع الجوي السعودي اعترض الصاروخ.

وجاء إطلاق الحوثيين للصاروخ تزامنا مع شن التحالف العربي غارتين استهدفتا مدرسة الشرطة العسكرية في سعوان شرقي صنعاء، وذلك بعد يوم من مقتل 14 يمنيا في غارات نسبت إلى التحالف وأصابت سوقا شعبية ومنزلا في صعدة شمالي اليمن.

من جهته، قال ديفيد ساترفيلد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى إن بلاده أكدت للسعودية على ضرورة تجنب أي إغلاق للموانئ اليمنية، وذلك عقب تصريحات لقيادة التحالف العربي قالت فيها إن ميناء الحديدة غرب صنعاء أصبح منطلقا لهجمات الحوثيين. وكشف المسؤول الأميركي أن رافعات ممولة من الولايات المتحدة وبرنامج الغذاء العالمي ستصل إلى ميناء الحديدة بهدف تسهيل وصول المساعدات الإنسانية.وكان التحالف العربي في اليمن بقيادة السعودية قال إن ميناء الحديدة، المنفذ الرئيسي لوصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن، تحول إلى "نقطة انطلاق" لعمليات الحوثيين. وجاء تحذير التحالف بعدما هدد الحوثيون الذي يسيطرون على الميناء باستهداف الملاحة في البحر الأحمر ما لم يرفع الحصار الذي يفرضه التحالف العسكري على منافذ البلد الغارق في نزاع مسلح. وكان رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد قال إنه في حال "استمرار العدوان" سيجري اللجوء إلى خيارات استراتيجية منها "قطع البحر الأحمر والملاحة الدولية".

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.