عبدالرحمن الراشد.. الصحفي الضال يفقد رشده | الجمهور

الأربعاء, كانون الثاني (يناير) 31, 2018 - 08:29 بتوقيت جرينتش

الجمهر - لم تكن ليلة أمس ليلة عادية على الصحفي السعودي عبدالرحمن الراشد وإخوته وزمرته من إعلاميي ومسؤولي دول الحصار كارهي الخير لقطر والمحرضين عليها والمؤججين للأزمة الخليجية، أمثال خبير المعدة القطرية جميل الذيابي، والإماراتي علي النعيمي، وغيرهم الذين باتوا معروفين بحقدهم على قطر، وغيرتهم من نجاحها، وذلك بعد نجاح الحوار الإستراتيجي القطري الأمريكي الذي عقد أمس بواشنطن في تعزيز العلاقات الإستراتيجية بين البلدين على مختلف المستويات، الأمر الذي توج باتفاقيات هامة على مختلف الأصعدة، وتضمن رسائل هامة من واشنطن عن حجم وقوة العلاقة التي تربطها بقطر "الصديق القوي"، رسائل شكلت صدمة للراشد وأصدقائه المشتركين في جروب واتس كارهي قطر، الذي أنشأه سعود القحطاني المستشار في الديوان الملكي السعودي المعروف بدليم، صدمة جعلتهم يبكون من خيباتهم المتواصلة، في مقابل نجاح قطر المستمر.

*مقال "واخيبتاه"
خيبة كان لها أثر شديد على الراشد، رئيس التحرير السابق لصحيفة "الشرق الأوسط" والمدير العام السابق لقناة العربيّة، المعروف بارتباطاته المخابراتية وتنفيذه لأجندات ترتبط بشكل وثـيـق بالمصالح الإسرائيلية في المنطقة، الذي لم يفوِّت فرصة منذ بدء الأزمة الخليجية في 5 يونيو الماضي، لبث أكاذيبه وممارسة التحريض ضد قطر، وكان واضحا في مقالات الرجل العدائية عن قطر، وما أكثرها، أن نجاح قطر وصمودها في وجه الحصار الجائر قد أفقد الرجل رشده وصوابه.
والمتابع لمقالات وتصريحات الراشد عن قطر، يشعر أنه لم يعد أمامه سوى أن يولول، ويبكي، ويصرخ من خيبته وخيبة دول الحصار وفشلها في مؤامرتها ضد قطر، ولو ثاب الرجل لرشده لخرج علينا بمقال تحت عنوان "واخيبتاه".
فلم يترك الراشد "غير الراشد" سبيلا للتحريض ضد قطر إلا وسلكه، بدء من تحريض دول الحصار على تشديد حصارها على قطر، ومرورا بانتقاد الكويت لوساطتها لحل الأزمة الخليجية، وليس نهاية بالهجوم على قطر نفسها بشكل مباشر وصريح وببجاحة قل نظيرها لنجاحها في مواجهة الحصار الجائر المفروض عليها.
وكان الــراشــد، قد دأب هو وجروب البهتان من إعلامي دول الحصار، على الهجوم باستمرار على موقف الكويت من الأزمة الخليجية وحيادها، في محاولة يائسة لمـنـع الـكـويـت مــن الـقـيـام بــدور الـوسـاطـة والـــدخـــول فــي حـــوار حـــول الأزمــــة لأنـهـم يـدركـون أن الـحـوار سيكشف جريمتهم ويفضح مؤامرتهم التي تستهدف ثروات قطر.
كما فضحت الأزمة أيضا الراشد وأظهر حقيقته كحاقد على قطر ومناهض لمجلس التعاون الخليجي، وكرجل معروف بارتباطاته المخابراتية وتنفيذه لأجندات ترتبط بشكل وثـيـق بالمصالح الإسرائيلية في المنطقة، ودائم الهجوم كل قوى المقاومة وخصوصا الـفـصـائـل الفلسطينية الـرافـضـة للسير في ركــب الـتـسـويـة مـع إسـرائـيـل، وشديد العداء لتـيـار الإســلام السياسي في كل المنطقة، باعتباره رأس الحربة في التصدي للمشروع الصهيوني.
* ببغاوات دول الحصار
الألم والصدمة من نجاح قطر في ملف تطوير قواتها المسلحة لم يستطع الراشد أن يخفيها في أحد مقالاته الأخيرة، يقول الراشد "على حجم قطر، مساحة وسكاناً، الصفقات العسكرية الأخيرة التي أبرمتها تكفي لحماية دولة أكبر منها عشر مرات"، مازال الرجل يعيش في زمن إن الدول تقاس بأحجامها، متخيلا أن قطر صغيرة المساحة كبيرة الشأن عظيمة المقام الحاضرة بقيمتها وحكمة قيادتها في المحافل الدولية قد تأبه أو تهتم بإعادة ترديد ببغاوات دول الحصار مثل تلمك الأقاويل، الذي يخالها غير الراشد وأمثاله أمر قد يؤرق أحد، ولكن الغريب والمستغرب أن يؤرق الراشد حرص قطر على تطوير قدراتها المسلحة، ومعروف أن قطر دولة لا تسعى للحروب، ولكن تسعى دائما لحماية حدودها وسيادتها ومجالاها الجوي عبر أحدث وأقوى انظمة التسليح في العالم، فما الذي يزعجك يا راشد؟!
يواصل "غير الراشد" بث السموم التي ينفثها في مقاله، حيث يقول عن الأزمة الخليجية، "ولا أستطيع أن أخمن كيف سينتهي ( الخلاف) ودياً أم درامياً"، لا يعرف هذا أن قطر دولة سيادة، إن انتهى الخلاف وديا فهي ترحب بذلك ولطالما دعت للحوار، أما إن انتهى دراميا فعلى الباغي تدور الدوائر، ويقول عز وجل -: ﴿وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ﴾.
أما عن مواصلة ترديدك في مقالاتك كالببغاء إن الأزمة الخليجية هي مجرد «مشكلة صغيرة»، فقد جاءه الرد من أميرة سعودية قبل أيام، فعندما سئلت الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود خلال لقاء لها في بي بي سي عن توصيف سلطات بلادها الأزمة مع قطر إنها صغيرة جدا جدا جدا، قالت: "قطر بلد شقيق، وأنا لا أرى أن أي قطع علاقات مع بلد شقيق قضية بسيطة"، ليتهم ينشرون ردها في جروبهم، فقد يتعلمون.
* "غير الراشد" الكذوب
وعلى غرار صديقه خبير المعدة القطرية جميل الذيابي، فإن الراشد الكذوب يزعم في ندوة في أبوظبي يقول فيها "إن القطريين منهكون من تداعيات المقاطعة"، والاعتراف عالميا بإنجازات وبقوة الاقتصاد القطري بعد الحصار تأتي من كل حدب وصوب، حيث صنفت منظمة التجارة العالمية، دولة قطر ضمن أفضل 20 دولة على مستوى العالم في مؤشر التنافسية في مجال الخدمات. واحتلت قطر مراتب متقدمة في كتاب التنافسية العالمي الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية (IMD) عام 2017، بتبوئها المرتبة الثامنة، في محور الأداء الاقتصادي، وتوج عام 2017 ، باعتماد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى موازنة تاريخيّة لعام 2018 بإيرادات متوقعة تبلغ 175.1 مليار ريال، ونفقات تقديرية تبلغ 203.2 مليار ريال، لتثبت أن الاقتصاد القطري بألف خير وأنه هزم الحصار الجائر.
* رسائل واشنطن
أما عن محاولة تقليل الراشد في مقالاته من شأن علاقات قطر الخارجية، وخصوصا الدول الكبرى، فيكفيه رسائل واشنطن أمس من أعلى مسؤوليها خلال الحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي، والذي توج باتفاق أمريكي قطري على العمل المشترك لحماية قطر من التهديدات الخارجية وتوقيع عدة اتفاقات ومذكرات تفاهم أبرزها المتحدة مذكرة تفاهم لترسيخ الحوار ووثيقة مشتركة للتعاون الأمني.
ومن يستمع لتصريحات كل من وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس الذي قال فيها "ممتنون لدولة قطر لدعمها لنا وجهودها في الحرب على الإرهاب"، وتأكيده إن "قطر صديق وشريك قوي وقديم للولايات المتحدة"، وكذلك تصريحات وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون بأن "قطر شريك قوي وقديم للولايات المتحدة"، سيدرك قوة العلاقة الاستراتيجية بين قطر وأمريكا، الذي حاولت دول الحصار بكل جهودها وأموال شعوبها محاولة شيطنة قطر في أمريكا، لكن خابت جهودهم، كما خابت كلمات الراشد وضل مسعاه، ولو بقي لديه ذرة من حياء، لكتب سلسلة مقالات تحت عنوان "واخيبتاه" وليس مقالا واحدا.

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.
رمز التحقق
هذا السؤال للتآكد من انك زائر حقيقي و منع نشر السبام على الموقع
Image CAPTCHA
أدخل الحروف الظاهرة في الصورة.